• Khaled Rizk

Tower of God والمفقود في الشونين القتالي الحديث



لا يخفى عليكم ولعي الشديد للمانجا، والشونين القتالي خصيصاً. Dragon Ball جزء مني، One Piece قد تكون قصتي المفضلة على الإطلاق، وقمم Hunter X Hunter حركت بي اشياءًا لم تتحرك من قبل أو بعد. أشياء قليلة تنجح في الحصول على تركيزي الكامل وغمسي فيها غمساً كمانجا شونين قتالية جيدة. لا يخفى عليكم أيضاً أني لا أعتقد اننا حصلنا على واحدة في السنوات الأخيرة، ولست معجباً حقاً بالاتجاه الذي ذهب إليه التصنيف عامة.


اعني، استمتعت - للغاية - بالمحاولات الحديثة في اقتباس ما يميز التصنيف إلى قصص غير قتالية، وأعتقد أنه الجانب الأكثر إثارة للاهتمام من واقع التصنيف المعاصر. من The Promised Neverland إلى بدايات Food Wars والمانجا الشيقة الواعدة Act Age، أثبت هذا الجيل من الكتاب أن الإثارة والتنافسية التي قدمها Dragon Ball للعالم يمكنها أن تأخذ صوراً أكثر بكثير من مجموعة من الشخصيات تتبادل اللكمات ما بينها. المشكلة تكمن في المحاولات الأكثر تقليدية في التصنيف. مانجا الشونين القتالي تعيش في ظني أكثر فتراتها ركوداً ومللاً، وأعتقد أن مهما كانت درجة استمتاعك بالأعمال الحديثة، قلة سيجادلون أننا حصلنا على نسخة هذا الجيل من One Piece أو Hunter X Hunter. لم أفكر من قبل بجدية في أسباب هذا أو أين تكمن المشكلة في الأعمال الحديثة، لكني أعتقد أني عثرت على طرف خيط بينما كنت أشاهد حلقة هذا الأسبوع من Tower of God.


وهذا غريب، لعدة أسباب. السبب الأول أني لست متأكداً إن كان بإمكانك اعتبار Tower of God شونيناً قتالياً من الأساس. هو مقتبس من قصة مصورة كورية نشرها كاتبها بشكل مجاني على الإنترنت، لكنه متأثر بوضوح بمفاهيم وأعراف وهيكلية الشونين القتالي، بما يكفي ألا أجد نقطة في جدال تصنيفه. السبب الثاني والأهم هو أني لا أعتقد حقاً أن Tower of God مسلسل جيد؟ أعني، هناك مشاكل رتم حقيقية فيه. هو أسرع بكثير مما ينبغي، ويسلب لحظاته من ثقلها وأهميتها بسبب رغبته المستمرة بالانتقال للحظة التالية. هو يفشل بتقديم نفسه وبناء أسس عالمه بشكل واضح للمشاهد، وإخراجه وإن كان يلمع بشدة أحياناً إلا أنه يقع في أخطاء هواة تستغربها من إنتاج تلفزيوني في أحيانٍ أخرى. أما التحريك، فإن استثنينا حلقة هذه الأسبوع - الاستثنائية -، لا يوجد ما يستحق الذكر في الحلقات الثلاث الأولى.

ورغم هذا كله، أعتقد أن Tower of God هو الشونين القتالي الأكثر تسلية في الذاكرة الحديثة، ولست متأكداً إن كنت أفهم سبب ذلك. ما سيتلو هو محاولتي في فهم ما يميز المسلسل وما الذي نجح في إيصاله لي وأخفقت به باقي المحاولات الحديثة في التصنيف.


الشخصيات


شخصيات الشونين القتالي تحب أن تكون قابلة للضغط والتلقين بسهولة. عندما تنشر قصتك في مجلة بشكل أسبوعي، أنت تريد من شخصياتك أن تكون سهلة الفهم وجذابة للقارئ الذي يمكن لأي لحظة في القصة أن تكون لحظة تعرفه عليهم للمرة الأولى. هذا يفيد أيضاً بجعل الشخصية أيقونية وقابلة للتسويق بسهولة. جوكو يمتلك قلباً نقياً لكنه شره يحب الطعام والقتال فوق كل شيء. هذه هي النسخة المختصرة من شخصيته التي بالغالب تعرفها حتى لو لم تشاهد Dragon Ball في حياتك من قبل. لهذا تجد من السهل جداً إختصار شخصيات التصنيف في جملة، أو حتى تقليلها إلى صفتين أو حتى صفة في بعض الحالات. هي مصممة ومكتوبة بشكل يسمح بهذا.

احدى مشاكل المحاولات الحديثة في ظني هي أنها أخذت هذه المنهجية في كتابة الشخصيات إلى أقصى حد، وعندما تعطي منهجية كتابية قدسية، ستقع بطبيعة الحال بفخ النمطية. شخصيات الشونين الحديث باردة مسطحة، تقدم لك ما تتوقعه بالضبط ولا تتحداك، وتتجاهل التفاصيل التي جعلت الشخصيات الكلاسيكية محببة ومثيرة للاهتمام على سهولة تلخيصها. لوفي طموح وأخرق نعم، لكنه كذلك قائد بارع وملهم، ولديه نظرته وفلسفته الخاص تجاه العالم التي لا يشاركها لفظاً غالب الوقت، لكن تبرز في افعاله. لوفي بإمكانه أن يخبر فيفي بكون الحرب حرب والناس يموتون، بدون أن تشعر أن هذا ينافي طباعه الاعتيادية، لأنك تفهم كون لوفي شخصية ثلاثية الأبعاد. هذا لا يعمل مثلاً في My Hero Academia، حيث يحتاج تودوروكي أن يخبر ديكو في مشهد عابر غريب عن قصة طفولته وعلاقته مع والده قبل قتالهما مباشرة، ليعطي القتال التالي وزناً درامياً. هذا حدث لأن المانجا لم تستعمل هذه القصة في تركيب شخصيته التي لم تتجاوز حتى تلك اللحظة وصفي "هادئ" و"قوي"، واحتاجت أن تلقنك القصة تلقيناً باللحظة الأخيرة ليمكنها بدء القتال. حادث مشابه كان عندما قررت المانجا أن كيريشيما هو صديق باكوجو الوحيد الذي سيثق به، بدون أي مجهود يذكر في بناء علاقتهما أو تفسير لماذا سيرتاح باكوجو لكيرشيما تحديداً عن باقي الشخصيات. الأساس الوحيد الذي بنت عليه المانجا القرار هي بانلات عابرة لباكوجو وكيريشيما يمشيان سوياً بالخلفية.


بالطبع، Tower of God ليس منزهاً عن هذه المنهجية، ونرى هذا في شخصية Rak الذي لم يتجاوز حتى اللحظة "جيميك" مناداة الشخصيات كـ "سلاحف" وكونه محارب دائم البحث عن المعركة التالية.. لكن Rak الاستثناء هنا. بشكل غريب، خلال 4 حلقات، وجدت نفسي مهتماً بعدد كبير من الشخصيات رغم الإيقاع السريع. وأعتقد أن السر يكمن في الطريقة التي إختار الكاتب فيها تقديمهم.

خذ Khun Aguero كمثال. كون يتم تقديمه في الحلقة الأولى كشخصية بارجماتية لا ترى النقطة في اتباع قوانين الاختبار وقتل المتنافسين، كون كل ما عليه فعله هو إنتظار قتل باقي المنافسين لبعضهم. كون لا يبدي أي اهتمام حقيقي في بام حتى يرى سلاحه، وفقط لأنه أثار فضوله يقرر أنه سيبقى بجوار بام لفترة وجيزة. لاحقاً يحذر أحد المختبرين بام من كون، وأضف إلى هذا لون شعره الأبيض، ويمكنك رؤية القالب الذي ينتمي له كون اوجيريو. هو مرآة البطل ومنافسه الأذكى والأكثر بارجماتية. الساسكي إن شئت. لكن الأمور تصبح أكثر تعقيداً مما تبدو عليها في البداية.


نرى مع الوقت لمحات من ماضي كون، همسات عن طرده من أسرة عريقة، علاقة حب قديمة، ولحظة غدر لا نعرف إن كان المغدور فيها أو الغادر، لكننا نرى بوضوح تأثراً ببراءة بام في بحثه الأعمى عن ريتشل ورغبة في حماية هذه البراءة. كون يحافظ على اسلوبه البارجماتي بمواجهة التحديات، لكنه يستوعب عن طريق اختبار الأبواب أنه قد يصبح عائقاً بلحظات معينة، وأنه يحتاج حلفاءاً يفتحون الأبواب بلا تردد، لأن العالم لن ينتظر يقينه كل مرة. كون يقرر عندما يرى قوة اناك ان الاختبار الإضافي مجازفة لا داعي لها، لكنه أول من يقرر أخذ تحدي أناك عندما ألهمه وقوف بام امام الموت، ليس بحماقة تنافي بارجماتية فهو لديه خطة تمكنه من الفوز، لكن بمجازفة الهمتها اختبار الأبواب، وفجأة أشعر أن كون ليس قالباً بل إنسان.


بأي قالب وتحت أي صفة يمكنني وضع كون الآن؟ يصعب علي تحديد هذا، ليس لأنه شخصية بالغة التعقيد أو أي شيء من هذا القبيل، بل أن القصة تتعامل معه، ومع كل شخصياتها في الواقع، كلغز. تعطيك انطباعاً في البداية ثم تبني على هذا الانطباع وتعبث به لتكون انطباعا آخر، ثم تعطي رحلة تطور قصيرة للشخصية لتعبث بالانطباع الثاني، وهكذا. انت لست متأكداً ابداً من دوافع كون الحقيقية ومن القرار الذي سيتخذه بأي لحظة معينة، ليس لأن شخصيته غير مستقرة، بل لأن فهمك لها لم يكتمل بعد، مازلت برحلة استكشافها، وهذا أكثر اثارة للاهتمام بكثير من شخصية ثابتة من اللحظة الأولى، وبنفس الوقت تحافظ على كون كشخصية قابلة للضغط كـ "مرآة البطل الذكي".

هذا الأسلوب يمتد للشخصيات الجانبية أيضاً وسآخذ فريق آناك كمثال. بالحلقة الثانية تقابل أناك هاتسو ويتقاتلان حتى نهاية الاختبار ويشكلان احتراماً متبادلاً بينهما كمقاتلين. شيبيسو كان هناك بالصدفة وبالتي انضم لفريقهما بدون اهتمام حقيقي من كليهما، وهذه هي الديناميكية التي تصلك في البداية، المقاتلين القويين والشخصية الفكاهية المتنمر عليها، قبل أن تعبث بها القصة وتعيد تعريفها باختبار لعبة التاج. هناك يكشف هاتسو أنه صدق كلام شيبيسو بكونه ماهر في الفنون القتالية رغم تقديمها كمزحة، كونه يقدس الإيمان في الرفيق. يؤكد هذا بإظهار غضبه تجاه نوم لاوري بينما يقاتل رفاقه من أجل النوم، وهجومه على أناك حتى لا تسبب المزيد من الضرر للفريق. خلال هذه المعركة نفهم شخصية هاتسو بشكل مختلف تماماً عن الانطباع الأولي، كشخص يقدس حلفاءه وفكرة الفريق، ويضعها فوق الفرد. أناك بالمقابل، رغم احترامها لهاتسو كمقاتل، إلا أنها قدمت مصلحتها وأجندتها الشخصية فوق فريقها وحتى فوق فوزها في الإختبار، معلنة نفسها ورغباتها كدافعها الأول فوق كل شيء، وبهذا تعمل كمعاكس لهاتسو، وتتغير الديناميكية بينهما عندما يعرفان هذا عن بعضهما. مرة أخرى، نحن مازلنا في رحلة لاستكشاف شخصياتهم، وهذا ما يجعلهم على بساطتهم - للآن على الأقل - أكثر قابلية للتصديق وإثارة للاهتمام.

نقطة عابرة أخيرة: بالعادة لا ألاحظ التمثيل الصوتي الياباني في الأنمي، لكني ألاحظه في هذا المسلسل. أصوات الشخصيات ليست ما أتوقعه من القوالب التي تمثلها في العادة، وأعتقد أن هذا لعب دوراً غريباً في جعلهم أكثر إقناعاً وإثارة للاهتمام بالنسبة لي، كوني لم اترجمهم مباشرة كقوالب. مجرد نظرية.



العالم

اسأل أي محب لـ One Piece عن أشياءه المفضلة بالسلسلة، وهناك احتمال 100% أن بناء العالم سيكون من أول ثلاث أشياء يذكرها. هذه من الأشياء التي يشتهر بها One Piece لكنها ليست حصراً له، فـ Hunter X Hunter يتألق بها أيضاً. حتى إن استثنينا قمم محاولات التصنيف بالمجال، ستجد جرعة جيدة من بناء العالم والغموض في كل شونين قتالي ناجح في حقبة ما بعد Dragon Ball. كمثال، أنظر إلى Naruto. تبدأ المانجا في قرية من خمس قرى، مع بطل مختوم في جسده وحش من تسعة وحوش أسطورية، في حقبة يحكمها كاجي رقمه الثالث، لكن كان هناك كاجي رابع قبله؟ منذ البداية هناك الكثير من الأسئلة، هناك مجال لا نهائي للتوسع، هناك حماس مستمر للخطوة التالية التي نرى فيها المزيد من العالم ونتعلم فيها أكثر عن تاريخه وأساطيره، وهذا حس مفقود بالكامل في المحاولات الحديثة.

هذه مشكلة لم أفهمها قط. عندما تكتب شونين قتالي، هدفك هو خلق أساس يسمح لك بسرد قصة طولها مئات الفصول، والطريقة الأسهل والأكثر فعالية لهذا هي الغموض. هي الأسئلة. هي خلق عالم واسع مليء بالأسرار يسمح لك بحكاية قصص داخله إلى الما لا نهاية إن شئت. لكن My Hero Academia يقدم لك الرجل الأقوى في العالم من الفصل الأول، ليخبرك أن هذه حدود القصة، هذا أقصى ما وصل له العالم، ثم يقسم عالمه إلى منظمة أبطال ومنظمة أشرار. هناك محاولات بالغموض لاحقاً بأسئلة مثل ماهية قدرة One for All لكنها لا تتخطى كونها جانبيات، ولا تطغى ابداً لتصبح المحرك الرئيسي للدراما والقصة. Demon Slayer يقوم بنفس الشيء حيث يقسم عالمه لجهتين متضادتين ثم يقدم لك الشرير الرئيسي في مرحلة مبكرة للغاية من القصة ليخبرك أن هذه هي حدودها. لن تتساءل مطلقاً عن حدود قصة Demon Slayer أو ماهية عالمها، وأعتقد أن عندما تقرر ككاتب القيام بالأمور بهذه الطريقة، أنت تتجاهل الميزة الرئيسية لكتابة قصة طويلة تستمر سنوات، ولا تقوم بالشيء الوحيد الذي لن يمكنك القيام به في قصة أقصر، وهذا مؤسف.


ذكرني Tower of God بهذا عندما وجدت نفسي اتساءل. من أين أتى بام وريتشل؟ ما هو البرج؟ ما الخطب بالسماء والنجوم؟ من هو جاهاد وما أهمية أميراته؟ ما هو ماضي كون وما دافعه لتسلق البرج؟ ما هي أهمية أسلحة الشهور الثلاثة عشر، وماذا عنت تلك الفتاة عندما قالت أن أراك مزيفة؟ والكثير الكثير من الأسئلة.


ما ستلاحظه هنا أن الأسئلة تتفاوت من ألغاز حصرية للفصل الحالي من القصة وتتوقع أن تحل خلال حلقة او اثنتين مثل ماهية أراك وأميرات جاهاد، الغاز متوسطة الأمد قد تستمر لنهاية الموسم مثل ماضي كون ودوافعه، وألغاز طويلة الأمد لا أتوقع حلها حتى نهايات القصة مثل السماء وأصل بام وريتشل. هكذا تحافظ القصة على اهتمامك كمشاهد ليس فقط بطرح قائمة لا تنتهي من الأسئلة، بل بتلقينك إجابات بشكل دوري تزيد فهمك للعالم ومقدرتك على تخمين إجابات الأسئلة المتبقية. إن كان هناك شيء تبرع فيه هذه القصة فعلاً فهو الحفاظ على هذا الحس الدائم من الغموض - والذي اشوق لمعرفة لمتى سيستمر قبل أن ينهار إن انهار -، وبناء عالمها.

فعندما يصف لك أحدهم Tower of God كقصة عن برج عملاق تحدث داخله سلسلة لا نهائية من اختبارات الصيادين، لن تتوقع الكثير من "العالم" هنا، لكنه يفاجئك بشبكة من العائلات، والشخصيات، والمصطلحات، وأنظمة القوى، والرتب، والمشاكل اللوجستية بين المختبرين، وهذا قد يصبح مرهقاً نظراً لإيقاع المسلسل الأسرع مما ينبغي، لكنه يجعلك تصدق بكون هذا عالم. العالم ليس مقسم كجهتين. أنت تشعر دائماً بوجود العديد من الفصائل المختلفة والأجندات والأيدولوجيات في صراع دائم مع بعضها البعض، في الشاشة وفي الخلفية، وتتوق دائماً لمعرفة المزيد.

لحظتي المفضلة من هذا الجانب كانت عندما لم يلتزم أحد المختبرين بالقوانين بداعي الاختصار وتسبب بتخرج فريق واحد فقط من الاختبار، وتسبب هذا في وضع لجنة الاختبار بموقف حرج اجبرهم على خلق اختبار إضافي في محاولة لدفع الفريق الفائز للطابق التالي مباشرة قبل أن ينتبه أحد الأشخاص الأعلى رتبة للخطأ الحادث. استعمال مشكلة لوجستية كنبضة قصصية تحرك الأحداث في قصة من هذا النوع راق لي، وذكرني بالطريقة التي كتب بها توجاشي فصل الانتخابات في Hunter X Hunter.



هل أنصح بـ Tower of God؟ لا أدري. الأنمي فيه من المشاكل ما فيه، خصوصاً الحلقتين الأوليتين، لكنه تحسن بشكل كبير بالثالثة والرابعة. أعتقد أنها من القصص التي سيُنصح فيها بالمانجا - أو في هذه الحالة الـ Webtoon - بالمستقبل، وأنوي قطعاً اعطاء القصة المصورة فرصة بعد انتهاء الانمي ان حافظ على اهتمامي حتى وقتها. لكنه كذلك أول انمي يتمكن من جذب انتباهي واجباري على متابعته حلقة بحلقة منذ فترة لا بأس بها، فإن راق لك بعض مما قرأته هنا، ربما اعطه فرصة.


الأهم من مستوى Tower of God في نظري، هو الطريقة التي عرى بها كقصة جديدة علي عيوب قصص أخرى جديدة علي وساعدني بفهم لمَ لا يروق لي ما لا يروق لي. من اللطيف أن تعرف أنك لا تكره الجديد لمجرد أنه جديد، وأنك لم تصبح رجلاً عجوزاً لا يروق له شيء. للآن على الأقل.

416 views0 comments

Recent Posts

See All

©2018 BY INSOMNIAC LOGS. PROUDLY CREATED WITH WIX.COM